الاقتصادية

البنك الدولي: اتساع فجوة الدخل بين الدول الأكثر فقرًا والغرب الغني

كشف البنك الدولي عن تعطل جهود الحد من الفقر في البلدان الأكثر فقرًا حول العالم نتيجة ما وصفه بـ “التأثير المدمر للوباء”، والذي قال إنه أدى إلى اتساع فجوة الدخل مع دول الغرب الغني.

وفي تقرير صدر اليوم، قال البنك إن نصف الدول الأكثر فقرًا في العالم – والتي يبلغ مجموعها 75 دولة – شهدت ارتفاعًا في دخل الفرد بوتيرة أبطأ من الدول المتقدمة خلال السنوات الخمس الماضية.

وحث البنك الحكومات والقطاع الخاص على بذل المزيد من الجهد للمساعدة في معالجة “الانتكاسة الكبيرة”، على حد تعبيره، مشيرًا إلى أنه منذ عام 2019 زاد انعدام الأمن الغذائي وتفاقمت أزمة الديون.

وأظهرت بيانات البنك أن واحدًا من كل ثلاثة بلدان مؤهل للحصول على المنح والقروض الميسرة من وحدة التنمية التابعة له، كان أفقر مما كان عليه قبل جائحة “كوفيد- 19”.

وذكر التقرير أنه منذ فترة السنوات الخمس الأخيرة من القرن العشرين، لم يشهد دخل الفرد في نحو نصف البلدان الأكثر فقرًا نموًا أبطأ من نظيره في البلدان المتقدمة.

وأضاف أن معدل الفقر المدقع في البلدان الأكثر تضررًا كان أكثر من ثمانية أضعاف المتوسط في بقية العالم، وأن رُبع الأشخاص في البلدان المؤهلة للاقتراض من المؤسسة الدولية للتنمية يعيشون بأقل من 2.15 دولار في اليوم، وهو حد الفقر العالمي.

ويقع أكثر من نصف البلدان المؤهلة للاقتراض من المؤسسة الدولية للتنمية – 39 من أصل 75 بلدًا – في منطقة جنوب الصحراء الكبرى في إفريقيا، وتقع 14 دولة (جزر صغيرة) في شرق آسيا، و8 في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

وقال البنك إن 31 دولة من البلدان المؤهلة للاقتراض من المؤسسة الدولية للتنمية يقل دخل الفرد فيها عن 1315 دولارًا سنويًا، في حين أن هناك 33 دولة هشة ومتأثرة بالصراعات.

0
0
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button