العملات

الجنيه الإسترليني يتراجع تحت ضغط توقعات خفض أسعار الفائدة

تراجع الجنيه الإسترليني في السوق الأوروبية يوم الثلاثاء مقابل سلة من العملات العالمية، وذلك ليواصل خسائره لليوم الرابع على التوالي أمام الدولار الأمريكي، مقتربًا من ملامسة أدنى مستوى له في خمسة أشهر الذي سجله في الجلسة السابقة، حيث يوشك على فقدان التداول فوق حاجز 1.23 دولاراً لأول مرة منذ نوفمبر 2023، وذلك بسبب التوقعات بتخفيضات في أسعار الفائدة من بنك إنجلترا.

السوق يتوقع أن يخفض بنك إنجلترا أسعار الفائدة البريطانية ابتداءً من يونيو المقبل، مما يؤدي إلى زيادة الفجوة بين أسعار الفائدة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة لصالح الدولار الأمريكي.

المتعاملون يترقبون صدور بيانات القطاعات الرئيسية في المملكة المتحدة خلال أبريل، لتقديم أدلة قوية حول حالة الاقتصاد البريطاني في بداية الربع الثاني من العام.

سعر صرف الجنيه الإسترليني اليوم شهد تراجعًا بنسبة 0.15٪ إلى 1.2332 دولار، بعد أن بدأت التعاملات عند 1.2350 دولار، وسجل أعلى مستوى اليوم عند 1.2359 دولار.

أنهى الجنيه تعاملات الاثنين منخفضًا بنسبة 0.2٪ مقابل الدولار، وسجل أدنى مستوى في خمسة أشهر عند 1.2299 دولار، بسبب التوقعات بتخفيضات من بنك إنجلترا.

مقايضات أسعار الفائدة في المملكة المتحدة تشير إلى أكثر من 50٪ فرصة لتخفيض سعر الفائدة من بنك إنجلترا بحلول يونيو، وتظهر فرصة بنسبة تقريبية 100٪ لتخفيض أسعار الفائدة البريطانية بحلول أغسطس.

محافظ بنك إنجلترا أندور بيلي أشار إلى عدم وجود ما يثير القلق في بيانات التضخم الأخيرة، مما يعزز التوقعات بخفض أسعار الفائدة في يونيو.

بالرغم من ذلك، فإن الفجوة الحالية في أسعار الفائدة بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة مستقرة عند 25 نقطة أساس، ومن المتوقع أن ترتفع إلى 50 نقطة أساس في يونيو المقبل.

تبقى الاحتمالات قائمة لخفض أسعار الفائدة البريطانية بنحو 25 نقطة أساس في يونيو، في حين يظل التقليل من فرص تخفيض أسعار الفائدة من جانب مجلس الاحتياطي الفيدرالي في نفس الشهر.

0
0
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button