اقتصاد المغرب

الخطوط الملكية المغربية وسافران تعززان شراكتهما لرفع قدرات صيانة محركات الطائرات في المغرب

وقّعت شركة الخطوط الجوية الملكية المغربية ومجموعة “سافران” (SAFRAN) الرائدة في مجال خدمات محركات الطائرات، مذكرة تفاهم تهدف إلى توسيع موقع شركة “سافران” لخدمات محركات الطائرات بالمغرب (SAESM) بشكلٍ ملحوظ، وزيادة طاقته الاستيعابية بنسبة 28.6% لتلبية الطلب المتزايد على خدمات الصيانة.

وبموجب هذه الاتفاقية، ستُضاف 2000 متر مربع إلى مساحة المنصة الصناعية، ممّا سيُتيح رفع عدد عمليات الصيانة التي تتمّ سنويًا من 70 إلى 100 عملية بحلول عام 2026.

RAM aviation 6 Detafour

وأكّد محمد عبد الجليل، وزير النقل واللوجستيك، على أهمية هذه الشراكة في تطوير قطاع صناعة الطيران بالمغرب، واعتبرها نواة لتنمية هذا القطاع الحيوي.

وأشار الوزير إلى الكفاءات المغربية التي تُشكّل عامل جذبٍ هامٍ للمستثمرين الأجانب في هذا المجال.

من جهته، أكّد حميد عدو، الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الجوية الملكية المغربية “لا رام”، أن الهدف من هذه الشراكة هو مضاعفة قدرات الوحدة الصناعية المشتركة مع “سافران” لتلبية احتياجات الشركة المتزايدة من خدمات صيانة محركات الطائرات.

وأوضح عدو أن هذه الاتفاقية تُفتح آفاقًا جديدة للتطور في صناعة الطيران بالمغرب، وتُساهم في مواكبة خطط الناقل الجوي الوطني للتوسع، والتي تشمل مضاعفة أسطول الطائرات خلال السنوات القادمة.

بدوره، شدّد بول ألاري، رئيس شركة “سافران” لمحركات الطائرات، على عمق الشراكة التي تربط المجموعة الفرنسية بالخطوط الملكية المغربية، والتي تمتدّ لمدّة 25 عامًا.

وأكّد ألاري أن طموح “سافران” يتمحور حول زيادة القدرة الإنتاجية لـ “SAESM”، نظرًا لارتفاع عدد محركات “CFM56” التي تُحلّق يوميًا عبر العالم، ممّا يتطلب خدمات صيانة دورية.

وأوضح ألاري أن المجموعة تسعى أيضًا إلى تطوير خدمات ما بعد البيع وكراء المحركات.

وبفضل هذه الاتفاقية، ستُعزّز “SAESM” مكانتها كمركزٍ إقليميٍّ رائدٍ لصيانة محركات “CFM56” ضمن منظومة “سافران” العالمية للصيانة والإصلاح والعمليات (MRO).

وتُقدّم “SAESM” لشركات الطيران تشكيلة كاملة من خدمات الصيانة، بدءًا من التشخيص وصولًا إلى ضمانات الأداء على منصة الاختبار.

محركات الطائرات تجمع "لارام" و"سافران"

وتجدر الإشارة إلى أن غالبية طائرات “إيرباص A320″ و”بوينغ 737” مزوّدة بمحركات “CFM56” التي تُنتجها “سافران” لمحركات الطائرات و”جنرال إلكتريك للطيران” (GE Aerospace) في إطار مشروعهما المشترك.

ولمواكبة هذا التوسع، تخطط “SAESM” لتوظيف حوالي 100 شخصٍ جديدٍ بحلول عام 2026، ليصل عدد موظفيها إلى 350 شخصًا.

كما ستُساهم الشراكات الأكاديمية المحلية التي تدعمها الخطوط الملكية المغربية و”سافران” لمحركات الطائرات في تطوير منظومة الصيانة والإصلاح والعمليات (MRO) بالمغرب.

وفي إطار جهودها للحدّ من انبعاثات الكربون، استثمرت “سافران” في تركيب ألواح الطاقة الشمسية على سطح مبانيها ومناطق مواقف السيارات، بهدف تحقيق 30% من احتياجاتها من الطاقة من مصادرٍ متجددة بحلول عام 2025.

0
0
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button